Home استشارات الاطفال والاحساس بالجنس

الاطفال والاحساس بالجنس

1 second read
0
0
132
اهم نصائح علاج الغازات

البعض يتساءل حول .. هل الاطفال لديهم الاحساس بالجنس او لا وهل هو امر طبيعى ؟؟!؟!

هنا سنعرض بعض ما يتعلق عن الاطفال والجنس …..

الاطفال والجنس

مرحلة “ما قبل الحضانة”: من سن يوم إلى ثلاث سنوات :

يقول بعض الأخصائيين النفسيين إنَّ 80% مما يتعلمه الإنسان ينبع أساسًا من هذه المرحلة في الطفولة.

الكلمات المحوريّة في هذه المرحلة هي: الجسم، الكيان المنفصل، التحكُّم، الأمان وأخيراً الثقة.

تتميز هذه المرحلة باستعداد الطفل لمعرفة معالم جسمه الخاصَّة، والتحكُّم في تحقيق الأمان لنفسه، وقبوله لنفسه كَونه ولداً أو بنتاً. أيضاً انفتاحه النفسي على الثقة بشخص آخر. كل هذه العوامل أساسية وتلعب دوراً مهماً جداً في الصحة الجنسية أثناء مراحل النمو المختلفة، ثم تظهر أهميتها بوضوح أكثر في العلاقة الزوجية فيما بعد.

ويوجد جزء هام يجب ان ننتبه له وهو ” ماذا يحدث اذا تهربنا من اجابه اسئله الاطفال عن الجنس ؟؟؟؟ “

1 – التهرب من الأسئلة مهما كانت محرجة أو مُربكة، مهما كان سن الابن/ الابنة صغيرًا أو كبيرًا، مهما كانت دلالة السؤال أو فحواه؛ لأن ذلك يشعر الأبناء أن ميدان الجنس ميدان مخيف وآثم، فتتولد لديه مشاعر القلق والاضطراب والرفض، وهذا ما يسميه البعض ب “الكبت”، وقد يتعدى الأمر بالتأثير على نظرة الفتى / الفتاة إلى الجنس الآخر.

وللكبت نتائج أخرى كثيرة منها تأجيج الفضول الجنسي ليتحول الصغير إلى COLOMBO مفتش عن الأمور الغامضة ، يبحث عن إجاباته في كل حديث ، في كل مجلة ، وفي المراجع وعند الاقارب ، وإذا واجهه الفشل في الوصول إلى إجابات مقنعة يفقد الصغير ثقته في قدرته العقلية ، وقد يؤدي ذلك إلى تعطيل رغبة المعرفة لديه فيلجأ إلى اللامبالاة المعرفية فيبدو الفتى/ الفتاة كالمتخلف عقليًّا ؛ لأن هناك عوامل انفعالية كبّلت قدراته العقلية ، كما يفقد الصغير ثقته بوالديه اللذين يفشلان في مواجهة أسئلته العفوية ، ويؤكد علماء النفس أن من توابع الكبت .. الاضطراب السلوكي ، فالاهتمام الزائد والمفرط للأبناء بموضوع الجنس قد يؤدي إلى الشرود والكذب والسرقة ، بالإضافة إلى القلق والعدوان ، وفي بعض الأحيان إلى اللا انضباط المدرسي.

2 – تنجيس الجنس وتأثيمه أو اعتبار هدفه الأوحد هو الإنجاب ، ولكن هناك مرحلة من المراحل لا بد أن يتم تعريف الفتى/الفتاة معنى الحديث الذي جاء في سؤال الصحابة الكرام له (صلى الله عليه وسلم): “أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟ قال: أرأيتم لو وضعها في حرام أكان عليه فيها وزر فكذلك إذا وضعها في الحلال كان له أجر ” (رواه مسلم) فالجنس يعبر الزوجان من خلاله عن الحب ، المودة و الرحمة التي تجمع بينهما والشوق الذي يشدّ أحدهما إلى الآخر، ويمكن تقريب هذا الأمر من تصور الأولاد بالاستناد إلى خبرتهم الذاتية، بحيث يُقال لهم مثلاً، ألا يسرّكم أن تعبروا عن حبكم لإخوتكم بالمُهاداة ، والكلمة الطيبة، والابتسامة، ألا تعبّر الأم عن حبها لأولادها باحتضانهم وتقبيلهم ، كذلك الأزواج يملكون وسائل أخرى للتعبير عن مشاعرهم.

ويجب عند الاجابه :

– ان تكون مناسبة لسن وحاجة الابن/ الابنة

– وان تكون الاجابه متكاملة اى لابد من التحدث عن الابعاد الذى يمكن ان يفكر فيها الطفل كالبعد الديني .

–  مستمرة على ان يتكلم دائما فيها كلما سأل الطفل او اعطاءه نصائح باستمرار فى ذلك .

– مناخ حواري هادئ : لكى يستوعب الطفل ما يقال ويعرف جيدا كل شئ يريد الوصول له من خلال مناقشته .

متى يجب ان نبدأ ان نخبر اطفالنا عن الجنس :

– عندما يرون شيئاً جديداً عليهم ، مثل جسد البالغين أو الجسد العارى لطفل من نوع آخر غير نوعه ، أو يرى سيدة حامل ومعظم هذه الأسئلة توجه إلى الأم ، والإجابة على هذه الأسئلة سوف تحدد نوع الأسئلة المقبلة للطفل .

لابد من إعطاء إجابات واضحة وصريحة وأمينة فى موضوع الجنس فالأطفالعندهم عقول ، وكما تثيرهم أجسادهم مثل اليد والقدم والبطن كذلك تثيرهم أعضاؤهم التناسلية ويريدون أن يعرفوا أسماء حقيقية لها ، وكما يهتم الأطفال بما يحدث للطعام بعد مضغه وبلعه كذلك يستهويهم معرفة شئ عن وظائف الأعضاء التناسلية

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

امور مفاجئة تسبب خطرًا على خصوبة الرجل

الخصوبة بصفة عامه هي المقدرة الطبيعية لدى الإنسان على النسل والتكاثر لكن هناك عوامل عديدة …