Home المقبلين على الزواج عادات سيئة في ممارسة الحب بين الزوجين

عادات سيئة في ممارسة الحب بين الزوجين

0
0
96

عادات سيئة في ممارسة الحب كتير من الازواج والزوجات اثناء ممارسة الحب بينهم بيثبتوا على عادات معينة

موقعنا ازواج وزوجات حيعرفنا عادات سيئة في ممارسة الحب بين الزوجين تفسد الحب

عادات سيئة في ممارسة الحب بين الزوجين

عادات سيئة فى ممارسة الحب

قد يقوم أحد طرفي الثنائي ببعض التصرفات السيئة بعد الجماع، التي تقضي على الحياة الحميمة بين

الزوجين. إن كنت تريدين الحفاظ على السحر، الجاذبية، الإحترام والحبّ الصادق في العلاقة الحميمة،

فعلى كلّ طرف إتّباع “إتيكيت” الجماع. من هنا، ننصح كلّ ثنائي تجنّب العادات التالية بعد العلاقة الحميمة.

– الهرع إلى الحمام فوراً بعد الجماع:

لا شكّ أن النظافة الشخصية مهمّة جدّاً وأساسية، ولكن إن هرعت إلى الحمام فوراً بعد العلاقة الحميمة،

قد يشعر الزوج بأنّك تشعرين بالإشمئزاز، والعكس صحيح. لذا لا ننصحك بالتسرّع، بل ضمّ الحبيب

والتعبير له عن مشاعرك قبل الإستحمام.

– إرتداء الملابس فوراً بعد الجماع:

إرتداء الملابس فوراً بعد الجماع يوحي بأنّك غير مرتاحة في العلاقة الحميمة مع زوجك، أو أنّك تخجلين

من شكل جسمك. ننصحك إذاً بعدم إرتداء الملابس فوراً، لتعزيز الروابط الحميمة بينك وبين الزوج.

– الضحك أو البكاء:

البكاء أو الضحك بعد الجماع عادة غريبة قد يتعرّض لها أحد الطرفين في العلاقة الزوجية، تعود أسبابها

لشعور أحدهما بالضغوط النفسية أو التوتر. في هذا السياق، نشدّد على أهمية الصراحة، الحوار

وعدم كبت المشاعر كي لا ترتدّ الأمور سلباً على العلاقة الحميمة.

– النوم فوراً بعد العلاقة الحميمية:

أشارت الدراسات إلى أن الرجل ليس وحده الذي يميل إلى النوم فوراً بعد الجماع، إنّما المرأة أيضاً

معرّضة لذلك.علماً بأن هذه العادة مزعجة جدّاً، وعلى الطرفين تجنّبها لأنّها تضعف الروابط الحميمة والزوجية.

– إلقاء نظرة على الهاتف فوراً بعد الجماع:

إحذري من هذه العادة التي تقلّل من إحترام الشريك! لا تسمحي للتكنولوجيا بأن تشكّل

حاجزاً بينك وبين زوجك وتخطف سحر اللحظة منكما.

عادات سيئة في ممارسة الحب بين الزوجين

عادات سيئة في ممارسة الحب بين الزوجين

للناس طباع مختلفة في كل شيء بما في ذلك ممارسة العلاقة الحميمية، فمنهم من يحترم الطقوس

المتعارف عليها، ومنهم من لا يحترم. ولكن طالما أن الإنسان هو المخلوق الأذكى على وجه الأرض فمن

أقل مايمكن القيام به هو احترام سمعته ومشاعره.
قالت دراسة برازيلية، تهتم بشؤون المرأة والزواج: إن ممارسة الجنس يختلف بين الأزواج؛ لأنهم

يختلفون عن بعضهم في العادات والسلوكيات، وهناك سبع عادات سيئة حول الممارسة الجنسية

للرجل والمرأة على حد سواء، فما هي؟

أولاً: ممارسة في الوضعية نفسها بشكل دائم

فما هو ممتع في العلاقة الحميمة بين الزوج والزوجة هو تجربة الكثير من وضعيات ممارسة الحب؛

لأن ذلك لايدخل الملل إلى العلاقة الزوجية بشكل عام والممارسة، التي تعتبر ركناً أساسياً في

الزواج على وجه الخصوص.

ثانياً: ممارسة الجنس حسب طريقة مرسومة

إن ممارسة العلاقة الحميمة هي ليست تصميماً معمارياً أو شكلاً هندسياً أو معركة يجب الرسم

مسبقاً لها، بل إنها تلاحم بين جسدي رجل وامرأة فيهما قدر كبير من الجاذبية، التي تجعل التلاحم

جميلاً وممتعاً. وأشارت الدراسة إلى أن الممارسة الحميمة التي تتم حسب طريقة مدروسة

تكون فاشلة في العادة، فالسرير والمزاج والرغبة والمشاعر هي الأمور التي تحدد أن يكون

هناك جنس أم لا بين الرجل والمرأة.

ثالثاً: ممارسة العلاقة الحميمة في الظلام

أوضحت الدراسة أن هناك رجالاً ونساء يحبون ممارسة العلاقة الحميمة في الظلام، ولكن يجب

ألايصل ذلك إلى حد الظلام التام. فمن الممكن أن تكون هناك أنوار خافتة أو شمعات لإضفاء جو

من الرومانسية. فالنظر إلى العينين يعدّ من الأشياء الممتعة جداً في المعاشرة الحميمة،

أما الظلام الدامس فهو غير عقلاني.

رابعاً: التظاهر بالوصول للنشوة الجنسية

أشارت الدراسة إلى أن المرأة تعدّ خبيرة في هذا المجال أكثر من الرجل بحيث إنها تستطيع التظاهر

بالوصول للنشوة الجنسية من دون أن يدرك الرجل أنها تتظاهر بذلك. وهذه العادة ليست محببة

في الممارسة الحميمة بين الزوج والزوجة؛ لأن فيها نوعاً من الكذب والخداع للآخر.

خامساً: طرف واحد يتخذ المبادرة بشكل دائم

أكدت الدراسة أنه من الممل أن يقوم طرف واحد (الرجل أو المرأة) على الدوام باتخاذ الخطوة الأولى

أو المبادرة لممارسة العلاقة الحميمة. فليس هناك ما يمنع من أن يتخذ الرجل أو المرأة المبادرة.

سادساً: الجدية أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

إن الممارسة الحميمة لا تتطلب الكثير من الجدية، بل يجب أن يكون هناك ضحك ومزاح ومرح وإلا

فإنها ستبدو مناطحة أو مجرد إشباع رغبة على وجه السرعة.

سابعاً: الصمت التام أثناء الممارسة الحميمة

قالت الدراسة إن الكلام أثناء الممارسة الجنسية إن كان من قبل الرجل أو المرأة يعدّ مثيراً،

وبخاصة إذا كان الحديث منصباً على أمور جنسية مثيرة للجانبين.

 

اعداد / أمل رجب

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

ادمان الافلام الجنسية وتأثيرها

ادمان الافلام الجنسية وتأثيرها كتير من الرجال بيدمن الافلام الجنسية ودة لية اثر سلبى على ق…