Home الجنه فى بيوتنا كيف ننجح فى حياتنا الزوجية

كيف ننجح فى حياتنا الزوجية

0
0
103

كيف ننجح فى حياتنا الزوجية كل زوجين نفسهم حياتهم الزوجية تكون حياة ناجحة بس بعوامل معينة

موقعنا ازواج وزوجات حيعرفنا كيف ننجح فى حياتنا الزوجية وتكون سعيدة معظم الوقت

كيف ننجح فى حياتنا الزوجية

كيف ننجح فى حياتنا الزوجية

اجعلا علاقتكما بعيدة عن الاضطرابات الجنسية والضغوطات غير المرغوب بها
يجب تقسيم الوقت بين الزوج والزوجة، بحسب الواجبات، كأن يتشاركا في تلبية الدعوات

معاً ولو كانت دعوات تختص بالعمل، فذلك سيوطد العلاقة ويزيد الثقة

المشاكل بين الزوجين نوع من الفشل في الحياة الزوجية، فهل حدوث تباين ما أو مشكلة

بين الزوجين يعتبر فشلاً في حياتهما؟ وهل عدم التوافق في بعض الأمور يمهد للإنفصال؟

هناك نوع من الأزواج الذين يظهرون بأنهم الآباء المحبون الذين لا يقدرون على رفض طلب لأولادهم،

ويرمون بالمسؤولية وأعباء التربية على الزوجة، فيهملون مسؤولياتهم كآباء وأزواج بحجة

الاهتمام بالشؤون الخارجية، وأن ليس لديهم الوقت لذلك، فيغيب عنهم الكثير

من الأمور، وينسون أن دور الأب مطلوب، وبأنه المسؤول الأول عن ضبط النظام.

قوانين الزوج والزوجة

فالأولاد بحاجة للشعور بالسلطة، وأن هناك من يحد من تصرفاتهم، ويراقب أعمالهم بعيداً عن

الاستبداد أو التسامح الزائد، لذا يجب أن تكون المؤسسة الزوجية قائمة على النظام والضوابط

الإجتماعية والتربوية، وحتى الإقتصادية، وكيفية تعليم الأولاد أيضاً تحمل المسؤولية والإنضباط،

والمفروض أن تكون قوانين الزوج والزوجة موحدة ومتطابقة، ولا يصدر كل منهما أحكاماً على هواه،

والأفضل أن تتبعا النقاط التالية:

اتفقا على الأساسيات.
احترما بعضكما أمام الأولاد.
لا تتشاجرا أو ترفعا صوتيكما في وجودهم، بل تناقشا بعيداً عنهم لتصلا إلى حل واحد أمامهم.
التربية السليمة تكون بالتعاون كأب وأم.

تقسيم الوقت

إن تقسيم الوقت من الركائز المهمة في الحياة الزوجية، فعيب أن يتجاهل أحد الشريكين الآخر،

وينشغل بعمله أو أصدقائه أو تلبية دعوات العمل، بدون تذكر” الشريك/الشريكة” أو التفكير في

مكالمته هاتفياً، فيبدأ القلق والتوتر، ليبدأ بالتالي نمو الخلل في العلاقة، فالتفاهم والإتفاق مهم

للسعادة، والمشاركة في الأمور الصغيرة والكبيرة والصراحة المتناهية في ما بينكما تمنع

من تدمير هذه العلاقة الزوجية.
كما يجب تقسيم الوقت بين الزوج والزوجة، بحسب المستلزمات والواجبات، كأن يتشاركا

في تلبية الدعوات معاً ولو كانت دعوات تختص بالعمل، فذلك سيوطد العلاقة ويزيد الثقة.

الإضطرابات الجنسية

كيف ننجح فى حياتنا الزوجية

كيف ننجح فى حياتنا الزوجية

لتكن العلاقة الحميمية بعيدة عن الضغوطات، ومبنية على الرغبات والحب، موعداً للاستراحة

من ضغط العمل أو المشاكل الحياتية. تناقشا في هذه المواضيع من دون خجل، “ما تحبانه

وما لا تحبانه”، ومن الأفضل أن تكون فسحة للحب تجمعكما بعيداً واهتما بمظهريكما ولا تهملا

احتياجاتكما، فإذا كانت عكس ما نورد فالأفضل زيارة الطبيب لحل المشكلة بدلاً من تفاقمها.

لكي تنجح حياتنا الزوجية

العلاقات الزوجية تمر بمنعطفات قوية وأوقات حرجة لا تخفى على أحد، لأن الحب بين الزوجين يزيد

وينقص تبعاً لأمور الحياة التي لا تبقى على حال ولا تستقر على وضع واحد، ولذلك كان من ذكاء

الأنثى أنها تتماسك جيداً في هذه المنعطفات، وان تبادر بذكائها إلى سد تلك الثغرات، وردم كل

تلك الفجوات التي تنفتح عليها وأن تشعل نفسها حباً وحناناً وعاطفة حتى لا يظلم البيت أبداً،

والأهم من هذا ما يهمني في هذه المقالة حول تصرف الأنثى الذكي في الاتفاق المسبق

مع زوجها أيام الرخاء والتفاهم، حول التصرفات والتطبيقات المناسبة للاثنين

عندما تقع مشكلة ما لا قدر الله..

وقد مرت بي شخصياً حالات لسيدات ذكيات أخبرنني عن بعض تلك التكتياكات اللاتي

كن يعملنها ساعة وقوع الخلاف،

خصوصاً من النساء اللاتي لم يفسد ذوقهن الانفتاح الإعلامي الكاذب بثقافاته التي

لا تتناسب مع مجتمعنا وطبيعتنا البسيطة..

كيف ننجح فى حياتنا الزوجية

أنا أدعو القراء الكرام إلى سؤال أصحاب العلاقات الزوجية الناجحة عن سر هذا النجاح المستمر رغم

مايمر بالبيت من ضوائق مالية ومكدرات اجتماعية ورغم مايمر بالبيوت من انخفاض وهج جذوة

الحب وجفاف العاطفة، إلا أن الأذكياء استطاعوا تجاوزها بحيطتهم وتفكيرهم الاستباقي..

ومن الجيد هنا أن أمثل بمثال قد يكون غريباً لكنه يشرح لنا كيف ان بعض الاتفاقات المسبقة قد

تنجح رغم غرابتها، فقد أخبرتني إحداهن أنها كانت تشتكي من عصبية زوجها وانفلات زمام

غضبه بسرعة، وقد حاولت مرات ومرات أن تعدل من سلوكه بالترغيب والترهيب، والهجر والتدليل،

وتقول: وفي الأخير قررت أن أصارحه ويصارحني بالحلول الممكنة، فأخبرها زوجها بالحرف الواحد

أنه غير راضٍ عن هذه الانفلاتات العصبية، ولكنه ضعيف أمام هذا الخلق الذي ورثه كابراً عن كابر،

والعرب تقول حدر جبل ولا تغير طبع، ولذلك تحمليني قليلاً، وأنا أحاول أن أكظم غيظي قليلاً،

وسوف أعوض كل غضبة أغضبها عليك بهدية تناسب صبرك، عقوبة مني عليّ ومكافأة لك مني،

حتى تمضي السفينة دون عوائق، تقول صاحبتنا: وقد تم الاتفاق على ذلك، وما رأيت بعدها إلا

توفيق رب العالمين، حيث تعلمت التصبر، وتعلم زوجي تقليل مايصيبه من غضبات، واستفدت

مكافآت على صبري ماكنت لأحصل عليها،

ثم تضحك صاحبتنا وتعلق بعد ذلك بقولها: من الذكاء ألا تكلف الأشياء فوق طباعها، وأن تستفيد

من الرياح لصالحك فتدير لك طاحونتك أو تدفع لك شراع سفينتك، وإن أبيت إلا المواجهة

فإن الرياح سوف تقتلعك دون أن يأسف عليك أحد، وعلى دروب الخير نلتقي

كيف ننجح فى حياتنا الزوجية

 

اعداد / أمل رجب

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

ادمان الافلام الجنسية وتأثيرها

ادمان الافلام الجنسية وتأثيرها كتير من الرجال بيدمن الافلام الجنسية ودة لية اثر سلبى على ق…