Home الجنه فى بيوتنا كلمات بسيطة جداً لكن تأثيرها على الشريك

كلمات بسيطة جداً لكن تأثيرها على الشريك

0
0
148

كلمات بسيطة جداً  ممكن تكون موجودة بين الزوجين بتأثر فى الحياة الزوجية وبتخلى

الحياة الزوجية حلوة موقعنا ازواج وزوجات حيعرفنا كلمات بسيطة جداً لكن

تأثيرها على الشريك مالهاش حل وحيغيرة خالص

كلمات بسيطة جداً لكن تأثيرها على الشريك

كلمات بسيط لها تاثير كبير

توجد العديد من الطرق التي يحتاجها الإنسان للتعبير عن احترام الآخر له، كما تكشف أنك سيدة

أنيقة ورفيعة في تعاملك، ليس فقط في الأماكن العامة ومع الغرباء، بل حتى مع أقرب الناس إليك

، وقد تكون هناك كلمات صغيرة نستخدمها في الحياة، لكن تأثيرها كبير فعلا على العلاقة. فللكلمات

قوة وأثر على أي علاقة في العالم، الأم بابنها والحبيب بحبيبته والزوج بزوجته والصديقة بصديقتها.

وتفيد هذه الكلمات وتعزز وتحلّي أي علاقة في العالم، ولكنها تختفي أحياناً من حياتنا الخاصة

مع من نحب، بعد أن يرتفع التكلف بين الاثنين ويمر الوقت الطويل من العيش معا، لذلك احرصي

على أن تبقي هذه الكلمات حية بينكما وأن تظلي لبقة وأن تأخذيها بعين الاعتبار مع شريك حياتك.
كلما طلبت شيئا قولي “أرجوك” أو لو سمحت والجميع يستخدم الآن كلمة “بليز”. إياك أن تطلبي

شيئاً بصيغة الأمر. بل دائماً أضيفي بهارات النغمة التي تبعد طلبك تماما عن صيغة الأمر

وتقربه من الرجاء أو التمني.
كلما فعل شيئا قولي شكرا. الشكر واجب عليك وعليه أيضا وطريقة تشعرينه فيها بالامتنان

وبأنك تقدرين مايقوم به مهما كان صغيرا.
قولي حبيبي دائما ولا تكوني مجافية، خاصة حين تكونا متخاصمين، أكثر ما يؤثر في الرجل

أن تكوني محبة حتى في لحظات الزعل.
بين فترة وأخرى وحتى وانتما تعيشان معا قولي له : اشتقت لك. الشوق لا ينتهي بأنكما

معا بل عليك تجديده بالحب والمبادرة والتقرب من شريك الحياة.
قولي “مارأيك؟” دائما اطلبي رأي شريك حياتك فهذا يعزز العلاقة بينكما. رأيه في لبسك

في تسريحتك في عملك في قرار اتخذته.

كلمات بسيطة جداً لكن تأثيرها على الشريك

الشكر في بيت الزوجية

حينما تأملت في الكثير من التجارب الزوجية الناجحة، وجدت أن من بين الأشياء الملفتة أنهم

يستخدمون قوة رهيبة وطاقة غريبة تمنحهم السعادة وتدفع بزواجهم إلى النجاح، إنها طاقة

(الشكر) بالغة التأثير في حياتنا عمومًا وفي علاقاتنا الزوجية على وجه الخصوص، ولكن كيف يكون ذلك؟!

الشكر يدعمنا:

(يؤكد الدكتور جون غراي وهو طبيب نفسي وأحد المبدعين الذين بيعت ملايين النسخ من كتبه،

يؤكد على أهمية الشكر في حياة الإنسان الناجح، فالزوجة مثلًا التي تشكر زوجها على ما

يقوم به، فإن هذا الشكر يحفزه للقيام بمزيد من الإبداعات والنجاح، فالامتنان

يقدم لك المزيد من الدعم والقوة.

ويوضح الخبير (جيمس راي) هذه الحقيقة بقوله: إن قوة الشكر كبيرة جدًّا فأنا أبدأ يومي كلما

استيقظت صباحًا بعبارة (الحمد لله) لأنني وجدتها مفيدة جدًّا وتمنحني طاقة عظيمة! ليس

هذا فحسب بل إنني أشكر الله على كل صغيرة وكبيرة، وهذا سرّ نجاحي

أنني أقول (الحمد لله) وأكررها مرارًا طيلة اليوم!).

راحة نفسية:

وكما أن الشكر يقدم الدعم للآخرين حينما يتلقونه، فإنه كذلك يبعث فيهم راحة نفسية وشعورًا

بالسعادة، لأن الشكر يشعر من القائم على العمل بقيمة عمله وجهده؛ ولذا أشارت عدة

دراسات حديثة إلى أن الامتنان والشكر يؤدي إلى السعادة وتقليل الاكتئاب وزيادة المناعة ضد الأمراض!

الشكر يتحدى المشكلات:

لاشك أننا جميعًا نمر بمشكلات كثيرة في حياتنا، وعلى مدار اليوم الواحد تواجهنا صعوبات

ومشكلات متنوعة، وليس في هذا عجب، ولكن المثير أن يكون للشكر تأثير كبير في مواجهة

المشكلات التي تواجهنا خاصة مشكلات الحياة الزوجية.

فالباحثون في علم النفس يؤكدون على أن (الشكر له قوة هائلة في علاج المشاكل؛ لأن قدرتك

على مواجهة الصعاب وحل المشاكل المستعصية تتعلق بمدى امتنانك وشكرك للآخرين

على ما يقدمونه لك.

عندما تمارس عادة (الشكر) لمن يؤدي إليك معروفًا فإنك تعطي دفعة قوية من الطاقة لدماغك

ليقوم بتقديم المزيد من الأعمال النافعة، لأن الدماغ مصمم ليقارن ويقلّد ويقتدي بالآخرين

وبمن تثق بهم، ولذلك تحفز لديك القدرة على جذب الشكر لك من قبل الآخرين، وأسهل

طريقة لتحقيق ذلك أن تقدم عملًا نافعًا لهم).

كلمات بسيطة جداً لكن تأثيرها على الشريك

كلمات بسيطة جداً لكن تأثيرها على الشريك

بين الزوج والزوجة:

إن كثيرًا من المشكلات التي تقف عائقًا في حياتنا الزوجية وكثيرًا ما تودي بحياتنا الزوجية إلى

الفشل والانتهاء بالطلاق تكون أسبابها بسيطة وصغيرة، وبإمكاننا أن نسيطر على هذه

المشكلات ونحاصرها بإتقان فن الشكر وممارسته.

فالباحثون يقولون: (إن حياتك الزوجية تكون سعيدة وهانئة بمجرد أن تمارس الشكر لزوجتك

وتشعرها بامتنانك له.

وتؤكد دراسة جديدة للبروفسور Todd Kashdan في جامعة George Mason أن النساء اللواتي

يشكرن أزواجهن يكنّ أكثر سعادة ويعشن عمرًا أطول!

وتؤكد الدراسة أن النساء أكثر قدرة على التعبير من الرجال، وأكثر قدرة على منح مشاعر الامتنان،

وتقول الدراسة التي نشرت في مجلة الشخصية Personality أن المرأة يمكن أن تعيش حياة

هانئة ومطمئنة بمجرد أن تقدم الشكر لزوجها).

وليس هذا بدعة من القول، فرسولنا صلى الله عليه وسلم قد بين لنا من سنوات طوال خطورة

أمر الشكر في حياتنا الزوجية، فقد حذر صلى الله عليه وسلم من عدم شكر الزوجة لزوجها

فقال عليه الصلاة والسلام: (لا ينظر الله إلى امرأة لا تشكر لزوجها وهي لا تستغني عنه)

[صححه الألباني في السلسلة الصحيحة، (289)].

كلمات بسيطة جداً لكن تأثيرها على الشريك

هل تخيلنا الآن كيف يمكن أن تؤثر كلمات الشكر البسيطة التي يهديها الأزواج لبعضهم البعض

على هدوء الحياة الزوجية واستمرارها؟ وكيف يمكن أن تعالج تلك الكلمات البسيطة الكثير

من المشكلات، فقط حينما يشعر شريك حياتك أنك تقدر ما يقوم به وتشكره عليه.

ويمكن لكل منا أن يهدي شريك حياته تلك الكلمات في العديد من المواقف والمناسبات؛

لأن (المواقف التي تستحق الشكر في الحياة الزوجية كثيرة، فتضحية أحد الزوجين للآخر،

أو الوقوف بجانبة عند المحنة، أو عند مرضه، أو ترتيب المنزل، أو إصلاح شيء تلف، أو السهر

لمساعدته، أو إعانته على أمر أو قضاء حاجة، وغيرها .. كلها أمور تستوجب الشكر من أحد الطرفين.

فالحياة الزوجية قائمة على الأخذ والعطاء، وعلى تبادل المنافع .. فلا يستطيع أحد الزوجين

أن يستغني عن الآخر مهما كان غنيًّا أو قويًّا؛ لأن التعاون في الأسرة سر نجاحها واستقرارها.

فالإنسان بطبعه يحب أن يشكر عند القيام بعمل طيب أو تضحية أو موقف، وكل المواقف التي

يقدمها أحد الزوجين للآخر ينبغي أن يسمع ما يقابلها من كلمة شكر ومدح أو دعاء ..

فالشكر، يعطي للحياة الزوجية معنى الاستقرار والاستمرار.

وكثير من المشاكل الزوجية يمكن حلها بكلمة شكر تراعي مشاعر الآخر وتقدر جهوده .. فالكلمة

الطيبة والهدية واللمسة الحانية، وذكر المناقب كلها .. كلها من الشكر، ولكن أعلى درجات

الشكر الوفاء لشريك الحياة ..) [الحروف الأبجدية في السعادة الزوجية، جاسم

محمد المطوع، ص(29)، بتصرف].

معلومات تهمك:

(بعد دراسات طويلة لعدد من الباحثين في البرمجة اللغوية العصبية وعلم النفس تبين أن معظم

المبدعين والأثرياء كانوا يشكرون الناس على أي عمل يقدمونه لهم، وكانوا كثيري الامتنان والإحساس

بفضل الآخرين عليهم، ولا ينكرون هذا الفضل حتى بعد أن جمعوا ثروات طائلة.

ولو تساءلنا: كيف يقوم هذا (الشكر) بعمله، وكيف يمكن أن يصبح الإنسان ناجحًا، وما علاقة

ممارسة الشكر بالإبداع مثلًا؟ إن الجواب يكمن في عقلك الباطن!

يؤكد العلماء أن كل تصرف تقوم به أو حركة تعملها أو كلمة تنطق بها … إنما تصدر نتيجة برامج معقدة

موجودة في داخل الدماغ في منطقة تسمى العقل الباطن (وهي منطقة مجهولة حتى الآن)،

وهناك تفاعلات يقوم عقلك الباطن في كل لحظة مع الأحداث التي تمر بك، وعند ممارستك

لأي عمل هناك عمليات معقدة تحدث في دماغك لا تشعر بها.

فكثير منا يحاول حفظ القرآن مثلًا ولا يستطيع بل يجد ثقلًا وكأن شيئًا يبعده عن هذا الحفظ، وكثير

منا يحاول أن ينجز عملًا فلا يجد رغبة في ذلك فيتقاعس وتجده كئيبًا منعزلًا لا يجد لذة في هذا

العمل فلا يقدم عليه، وكثير أيضًا لديهم طموحات في مجال الدراسة أو العمل أو العاطفة …

ولكن لا ينجزون أي شيء!

هل تعلمون ما هو سبب هذه الظاهرة الخطيرة؟ إنه عقلك الباطن الذي امتلأ بالأفكار السلبية

وتمَّ حشوه بالمعلومات الخاطئة عن الآخرين وفقد التوجه الصحيح، وبالتالي لابد من إعادة

شحنه وبرمجته وتنشيطه.

كلمات بسيطة جداً لكن تأثيرها على الشريك

للشكر طاقة هائلة تظهر بعد فترة من ممارسته، فالمبدعون الذين كانوا يشكرون الآخرين ويعبرون

عن امتنانهم بشتى الطرق، أدركوا فوائد هذا العمل وبالتالي أكثروا منه واستثمروه وحصدوا

نتائجه من خلال ما قدموه من إبداع واكتشاف.

والآن يأتي دور الشكر والامتنان، حيث إنك عندما تشكر الناس وتشكر الله فإن كل عملية شكر تقوم

بها تشكل في عقلك الباطن معلومة جديدة تحفزه ليدفعك للعمل أكثر، لأنك ستعتقد أن الناس

سيقدرون عملك ويهتمون به ويشكرونك عليه، وهذا يقودك لمزيد من العمل.

بينما نجد الإنسان الذي لا يشكر الناس يظن بأن الآخرين لن يشكروه على أي عمل يقدمه

مهما كان مهمًّا، وبالتالي يختفي الحافز والدافع لأي عمل جديد، فتجده يفقد الرغبة في

الإنجاز ومع الزمن يتطور الأمر فيصاب باكتئاب خفيف وقد يتطور إلى اضطراب مزمن).

 

اعداد / أمل رجب

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

ادمان الافلام الجنسية وتأثيرها

ادمان الافلام الجنسية وتأثيرها كتير من الرجال بيدمن الافلام الجنسية ودة لية اثر سلبى على ق…