Home الصحة الجنسية للزوجة اماكن تزيل توتر المرأة

اماكن تزيل توتر المرأة

0
0
105

اماكن تزيل توتر المرأة كتير ما يحدث توتر للمرأة بسبب عوامل خارجية وداخلية

موقعنا ازواج وزوجات حيعرفنا على اماكن تزيل توتر المرأة ويشعرك بالراحة التامة

اماكن تزيل توتر المرأة

اماكن تزيل توتر المرأة

يزداد التوتر في عالمنا العربي، خصوصاً أنّ استخدام الأدوات الالكترونية يزداد ومعه ضغط العمل. لذلك،

يحتاج الفرد إلى فترة من الراحة تمنحه شحنة من النشاط وتمكّنه من إكمال حياته بفرح وسعادة.

فما هي أبرز الأماكن التي يمكن زيارتها خلال العطل وتساعد في إزالة التوتر والاكتئاب بطريقة فعالة؟

شاطىء البحر: سماع صوت الأمواج وخرير المياه عند زيارة شاطىء البحر، يمنحك الهدوء الذي

تطمحين اليه. كما أنّ ممارسة رياضة المشي على رمال الشاطىء تساعدك في التخفيف من حدة التوتّر.

منتجع سياحي: قضاء عطلة الصيف في أحد المنتجعات السياحية فكرة رائعة. هنا، يمكنك الاستمتاع

بكل لحظة تقضينها. في المنتجع السياحي، يمكنك الخضوع لجلسات تدليك مع معالجة مشاكل

بشرتك، مما يساعد في تهدئة أعصابك.

الجبل: بعيداً عن ضجيج المدينة، يمنح الجبل فرصة استمتاع بطقس خال من الحرّ والرطوبة. اختاري

أحد الفنادق الموجودة في منطقة عالية للحصول على الراحة.

الصحراء: تعتبر الصحراء مكاناً جيداً لك، إذا كنت من عشّاق المغامرة. اختيار رحلة سفاري في

الصحراء خلال أيام عطلتك، ما يبعدك عن المشاكل اليومية ويمنحك فرصة المغامرة.

الطبيعة: في بعض الأحيان، لا يمكنك الخروج في رحلات طويلة. ولذلك تبقى ممارسة الرياضة

في الهواء الطلق أو الطبيعة فكرة ممتازة للقضاء على التوتر.

بحث أمريكي يؤكد أنّ 25 دقيقة تأمل تزيل التوتر والضغط النفس

اماكن تزيل توتر المرأة

من خلال بحث أمريكي يعد الأول من نوعه والتي أظهرت نتائجه مؤخرًا أنّ ممارسة التأمل لمدة 25

دقيقة يوميًّا وعلى مدى 3 أيام متتالية تقلل مستويات هرمون “الكورتيزول” المعروف باسم هرمون

الإجهاد، وتزيل التوتر والضغط النفسي.
وقد ذكر باحثون بجامعة كارنيجي ميلن الأمريكية في دراستهم التي نشرت في إحدى المجلات

أنّ التأمل يعد وسيلة شعبية لتحسين الصحة العقلية والجسدية للأشخاص، وأنّ معظم الدراسات

السابقة ركّزت على ممارسة التأمل لمدة أسابيع طويلة لتحقيق الاستفادة الكاملة منه. ومن

خلال برنامج تدريبي لممارسة التأمل لمدة 25 دقيقة راقب الباحثون 66 شخصًا تتراوح أعمارهم

بين 18 و30 عاماً شاركوا في التجربة لمدة 3 أيام متتالية، وأيضًا جاؤوا بمجموعة أخرى لم تمارس التأمل،

وطلب الباحثون من المشاركين حل بعض المسائل الرياضية تحت ضغط من القائمين على

البحث لخلق جو من التوتر بين المشاركين وقياس هرمون الكورتيزول، وتبين أنّ المجموعة التي

مارست التأمل انخفضت لديها مستويات هرمون الكورتيزول، وظهرت لديها قدرة أكبر من المجموعة

الأخرى على مقاومة الإجهاد والتوتر،

وأنّ التأمل يتحقق عندما يقوم الشخص بخلق صورة في العقل لشيء معين، ثم التركيز عليه

بشكل كلي يمكّنه من عدم رؤية أي شيء من حوله سوى تلك الصورة التي رسمها في عقله،

والتنفس بعمق، وتتطلب عملية التأمل هدوءًا وبمجرد البدء في التأمل يجد الإنسان أنّ عملية

التنفس تتم بانتظام،

ويفضل دائمًا أن يكون التأمل في مكان هادئ الإضاءة معتدلة، وأن يملأ الهواء النقي المكان

كما يجب أن تكون درجة حرارة الغرفة معتدلة وأن يكون العمود الفقري في وضع مستقيم ومريح،

ومن الممكن إمالة الرأس قليلاً إلى الأمام لمزيد من الاسترخاء مع ارتكاز اليدين على الركبتين.

 

اعداد / أمل رجب

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

ادمان الافلام الجنسية وتأثيرها

ادمان الافلام الجنسية وتأثيرها كتير من الرجال بيدمن الافلام الجنسية ودة لية اثر سلبى على ق…