Home استشارات أشياء لا أرادية تقضي على الحب

أشياء لا أرادية تقضي على الحب

4 second read
0
0
438
أشياء لا أرادية تقضي على الحب

أشياء لا أرادية تقضي على الحب الشخير، وضم اللحاف وعادات سريرية غير

مقبولة اجتماعياً باتت من المسببات الهامة للطلاق في القرن الواحد

والعشرين موقعنا ازواج وزوجات حيعرفنا على أشياء

لا أرادية تقضي على الحب·

أشياء لا أرادية تقضي على الحب

أشياء لا أرادية تقضي على الحب

هذا الكلام أكدته دراسة حديثة أجرتها مؤسسة بريطانية لصناعة السرائر الهوائية الحديثة

وكشفت أن أكثر الخناقات تدور حول الشخير المسبب الأكبر لحالات الطلاق الحديثة حيث

تمت تسميته ”سلوك غير مبرر” من الزوج تجاه الزوجة·

تقول الدراسة التي أجريت على أكثر من 2500 من المتزوجين، ان معظم الزوجات يهجر النوم

أجفانهن لمدة لا تقل عن 51 دقيقة ليلياً بسبب تصرفات أزواجهن الأنانية في السرير· أي

ما يعادل 38 ليلة في السنة· بالمقابل يقر الأزواج ان خناقاتهم مع زوجاتهم يبدأ معظمها

في غرفة النوم بمجرد محاولة الخلود الى النوم·

بعد الشخير احتلت عملية ”سرقة” اللحاف المرتبة الثانية في الخلافات الحامية في منتصف

الليل، ثم يأتي التقلب وهز السرير وإطلاق الغازات· إحدى الزوجات من عينة البحث ضاق

بها الحال من كثرة شخير زوجها فسجلت له شخيره وقدمته كأجمل موسيقى تشجع على

الاسترخاء في حفل ضم الأهل والأصدقاء·

أشياء لا أرادية تقضي على الحب

على هذه الدراسة تعلّق شبانة أحمد، باحثة في علم النفس، أن زوجات العصر الحديث

ما عدن يحتملن أنانية الزوج كما كانت جداتنا· لأنهن يخرجن للعمل ثم يعدن لخدمة الزوج

والاولاد، لذا يتطلعن إلى السرير في غرفة النوم كملاذ آمن للاسترخاء والراحة، اللذين

تقضي عليهما عادات غير مقبولة ولا مبررة من قبل الزوج في السرير·

فتنقلب الأمزجة وتبدأ الخلافات والمشاكل التي إن تتابعت وكثرت تؤدي الى الطلاق·

لكن بما أن الطلاق غير وارد ولا يشجع عليه في المجتمعات الاسلامية، لذا تنصح

الباحثة أحمد باللجوء الى سرير آخر في غرفة أخرى·

أشياء لا أرادية تقضي على الحب

أشياء لا أرادية تقضي على الحب

1– كثرة انتقاد التصرفات الشخصية بعد الزواج :

الكثير من التصرفات أو العادات الشخصية الخاصة، كطريقة النوم، والأكل، لم تكن معلومة بالطبع

للطرفين، وكثرة انتقادها بعد الزواج تقلل من قيمة الطرف الأخر كثيراً، وتقتل الحب بين الطرفين،

لأنها تنم عن عدم احترام للطرف الأخر بالطبع،انتقادك لطريقة نوم زوجك أو طريقة آكله أو العكس،

هو ليس إلا تعبير عن عدم رضا عن طبيعته وفطرته، وبالتالى لا مجال هنا للحديث هن حب أو

طلب تبادل لحظات رومانسية أوحياة ذات جودة عالية، لا يمكن لشخص يراك تنتقده في فطرته

وطبيعته أن يعطيك لحاظت اهتمام وحب صادقة، أو يبادلك رومانسية بشكل صادق وغير مفتعل.

2- عدم الإهتمام الصادق بين الطرفين بمُشكلات كل منهما :

إنّ عدم شعور أيَّ من الأطراف بعدم اهتمام الطرف الأخر بأدق التفاصيل لديه يكون نقطه محورية

وشعور شبه لا إرادي بانتهاء الحب لديه، فالحب لدى الطبيعة البشرية يعكسه الإهتمام أولاً، إذا

شعر أيّ من الطرفين أن الطرف الأخر توقف عن الإهتمام بما يخصه من أمور فإن عقله يبدأ تلقائياً

في البحث عمن يعيره الإهتمام ، ويعتبر هذا نهاية الحب لدى الطرف الأخر، الإهتمام بالملابس

على سبيل المثال وإبداء الملاحظات دائماً أمر سحري لم يختلف عليه جميع الباحثين، كذلك

الإهتمام بمظهر شريكك، وإبداء ملاحظاتك وتوجيهاتك أمور تشير إلى بقاء الحب لديك وتؤكد

للطرف الأخر على ذلك، وانقطاع ذلك من الطرفين هو مؤشر لبرود الحياة بينهما.

3- الإنفصال المادّي وحيادية كل طرف عن الأخر :

أشياء لا أرادية تقضي على الحب

أشياء لا أرادية تقضي على الحب

على الرغم من أن هذا من الممكن أن يكون شيئاً طبيعياً، وهو يحدث كثيراً بالفعل، إلا أن له تأثير

نفسي كبير في ثقة كل طرف من الطرفين في الأخر، وبالطبع نقصان الثقة أوحياديتها بين الزوجين

تؤثر بطريقة ما على استمرارية الحب بشكل مثالي، الإنفصال المالي المقصود هو أن يكون كل

طرف لديه ما يخفيه عن الآخر، ولديه ما يمنعه عن الطرف الأخر، الأحاديث والآيات والنصائح

والنوجيهات التى تشير بأن الزوجين كياناً واحداً كثيرة لدرجة لا تحتملها مجلدات، يمكنك

أن تكون مستقل/ مستقلة مادياً، لكن غير منفصل/منفصلة كلياً عن شريك حياتك.

5- الحياة الجنسيّة الرتيبة والمُقننة :

الجنس لاعب رئيس في استمرارية الحياة الزوجية بشغف ورومانسية، تشير إلى ذلك عشرات

الدراسات والأبحاث حول العالم، لذا فإن محاولة الإبقاء على إيقاع واحد كتحديد أيام معينه،

أو آلية معينه، أوطرق مشروطه شيء سيء أكثر من كونه مفيد، يتعامل دماغنا مع الأمور

التى تتكرر بنفس الطريقة والموعد على أنها عادات بغض النظر عن مدى المتعه والضغف فيها من عدمه.

6- تهميش رغبات كل طرف من الطرف الأخر :

أشياء لا أرادية تقضي على الحب

عدم الإهتمام برغبات أو هوايات أو عمل الطرف الأخر وتهميش رغبته الشخصية، كهواياته، أو عمله،

أومجال دراسته وتطلعاته أمر سيئ أيضاً، لا ينبغي النظر للحياة الزوجية على أنها محطة نهاية

لأي طرف من الطرفين، على سبيل المثال يجب دعم زوجك /زوجتك، لإتمام درجاته العلمية

والدراسية طالما كان مهتماً بذلك، يجب دعم زوجك/ زوجتك في هواياته، لا شيء يبقي الإرتباط

بينكما أكثر إحساس طرف ما بأن الطرف الأخر يدعمه في تطلعاته الشخصية.

7- التوقف عن قول أحبك ! :

نعم إذا كنت تسأل لماذا ينتهي الحب بعد الزواج ؟ فإن أحد أهم الأسباب هو توقفك عن قول

أحبك، لطالما كان هذا محفزاً للدماغ عند 90% من البشر، وفي الحياة الزوجية تحديداً هو دافعاً

بشكل لا إرادي عند الغالبية العظمى للرد بطريقة أعلى رومانسية، في كل مرة ستقول فيها

أحبك ستحصل على رد يجدد الشغف في حياتك الزوجية ويبقي على الرومانسيَّة فيها.

أشياء لا أرادية تقضي على الحب

 

اعداد / أمل رجب

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

ادمان الافلام الجنسية وتأثيرها

ادمان الافلام الجنسية وتأثيرها كتير من الرجال بيدمن الافلام الجنسية ودة لية اثر سلبى على ق…