Home الصحة الجنسية للزوج وهم التوافق الجنسي يملأ حياتك العاطفية بالمرارة

وهم التوافق الجنسي يملأ حياتك العاطفية بالمرارة

0 second read
0
0
188
وهم التوافق الجنسي يملأ حياتك العاطفية بالمرارة

يوجد الكثير من الازواج  لا يكون راضين حول العلاقة الجنسية وياتى ذلك الكثير من التسائلات حول هذا الموضوع  هل أنت غير راضية عن حياتك الجنسية هل فكرت يوما أن المشكلة ربما تكمن فيما تحملينه من أفكار حول العلاقة دراسة نشرت مؤخراً في مجلة الشخصية وعلم النفس الاجتماعي أشارت إلى أن السبب في المشاكل العاطفية يرجع أحياناً إلى المعتقدات والأفكار التي تحملينها حول العلاقة الجنسية.

وهم التوافق الجنسي يملأ حياتك العاطفية بالمرارة

أبحاث سابقة حول العلاقة بين الزوجين وجدت أن بعض المعتقدات تحمل نتائج مدمرة للعلاقة مع الشريك  مثل الوهم بأن أي مشكلة مع زوجك تعني أنه ليس الشخص المناسب لك وعلى الطرف الآخر فإن المرأة التي تعتقد أن العلاقة تتطور وتنمو تنظر إلى المشاكل على أنها تحديات يمكن حلها ومواجهتها ولا تتعامل مع عيوب زوجها باعتبارها تهديداً للعلاقة بل تدرك جيداً أن الاحترام وحل النزاعات بهدوء يعزز الترابط

الفرق بين النضج والقدرة

 

تكون فريق من الباحثين من جامعة تورونتو وجامعة دالهوسي أبدوا اهتماماً لمعرفة ما إذا كانت هذه المعتقدات تنسحب أيضاً على الجنس أو الرضا الجنسي الذي يعتقد أنه يحدد مصير العلاقة واهتموا بشكل خاص بأن يعرفوا مدى تأثير المعتقدات الناضجة على الرضا في العلاقة الجنسية بين الزوجين وفرقوا بين أمرين النضج الجنسي و القدرة الجنسية

فوجد الفرق بين النضج الجنسى والقدرة الجنسية هو ان الإيمان بالنضج الجنسي يعني أن الاكتفاء الجنسي يتطلب جهدا ويقوي العلاقة بمرور الوقت في حين أن الإيمان بالقدرة الجنسية يعني أن التوافق الطبيعي بين الشركاء هو العامل الرئيسي الذي يسمح للأزواج بالحفاظ على العلاقة وأن أي مشكلة قد تؤدي بالعلاقة إلى الفشل

كما تضيف الدراسة أن من يؤمنوا بالنضج الجنسي يعتقدوا أن التحديات في حياتهم الجنسية وعدم التوافق الجنسي مع شريكهم يمكن التغلب عليه ببذل مزيد من الجهد في حين أن من يروا أن المهم هو القدرة الجنسية يظنوا أن نوعية حياتهم الجنسية هي ما يحدد نجاح العلاقة بمعنى أنهم يستخدمون علاقتهم الجنسية كمقياس لتقييم نجاح علاقتهم.

تواصل أفضل

في العديد من الدراسات قام الباحثون بالعمل مع عدد من الأشخاص المتزوجين منذ 3 أشهر على الأقل ومن أعمار مختلفة فبعضهم تزوج حديثاً والبعض الآخر رزقوا بطفلهم الأول وطلب من الجميع أن يقيموا مدى توافقهم أو عدم توافقهم جنسيا

بشكل عام وجد الباحثون أن من يؤيدون معتقدات النمو الجنسي كان لديهم تواصل أفضل ورضا أكثر أثناء ممارسة الجنس، وكانت نوعية علاقتهم أفضل بشكل عام.

المشاركون الذين كانوا مقتنعين بأن التوافق الجنسي لا يحتاج لجهد كانوا أقل رضا عن علاقتهم الجنسية كما لم تكن نوعية العلاقة بينهم جيدة بشكل عام.

ويبدو أن الاقتناع بضرورة النضج الجنسي كان له تأثير يحمي علاقة الأزواج في الأوقات الصعبة وهذا التأثير كان يتعزز إذا كان كلا الزوجين يحملان نفس المعتقدات وقد خلصت الدراسة إلى أن ارتفاع معتقدات النضج الجنسي لدى الشريكين معا مرتبط بصورة وثيقة مع الزيادة في الرضا عن العلاقة بشكل عام ومن ضمنها الجنس، حتى في الفترات الزمنية التي بكون فيها حصول علاقة حياة جنسية مرضية أمرا صعبا كما بعد ولادة طفل مثلا

الاستعداد للتغيير

وكان”المؤمنون بالنضج الجنسي” على استعداد لإجراء تغييرات جنسية إكراما لشريكهم حتى لو كانت لا توافقهم، فهؤلاء الأفراد يعتقدون أنه من المهم العمل على نجاح العلاقة الجنسية لأنهم يعتبرون الجنس أمرا هاما وإيمانهم بضرورة بذل الجهد يجعلهم ملتزمين بالعمل على تحسين هذه العلاقة.

وبالمقابل فإن المشاركين الذين تبنوا معتقدات “القدرة الجنسية” لم يكونوا مستعدين لأي تغيير للتكيف مع شريكهم مهما كان بسيطاً، مثل طلب الشريك أن يتم لمسه أو التحدث إليه بطريقة غير مألوفة.

مزيد من الجهد

ما الذي يعنيه ذلك بالنسبة لعلاقتك بزوجك حسنا قد يكون من المفيد أن تراجعي معتقداتك الخاصة حول التوافق الجنسي والنظر لجوانب أكثر رومانسية ومحاولة التعلم وهذا لا يعني أن عليك فعل أشياء لاتشعرك بالراحة بل هي تذكير أن الزواج ليس فقط الاهتمام والثقة المتبادلة لكنه أيضا علاقة تحتاج للعمل بصبر وتعقل والوصول لحياة جنسية سعيدة يتطلب التعلم المتبادل والعمل معا لتحقيق النضج والتمتع بمزيد من السعادة والارتياح

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

امور مفاجئة تسبب خطرًا على خصوبة الرجل

الخصوبة بصفة عامه هي المقدرة الطبيعية لدى الإنسان على النسل والتكاثر لكن هناك عوامل عديدة …