Home الصحة الجنسية للزوجة تأثير علاج السرطان على القدرة الجنسية

تأثير علاج السرطان على القدرة الجنسية

2 second read
0
0
39
تأثير علاج السرطان على القدرة الجنسية

تأثير علاج السرطان على القدرة الجنسية كتير من النساء بتصاب بالسرطان وتبدا رحلة

العلاج الكيميائى ودة بيأثر عليها من كل شئ سواء شعر او جسد او حتى رغبة

جنسية موقعنا ازواج وزوجات حيعرفنا على تأثير علاج السرطان على القدرة الجنسية

تأثير علاج السرطان على القدرة الجنسية

تأثير علاج السرطان على القدرة الجنسية

إن علاجات بعض أنواع السرطان تؤثر على حياتك الجنسية، مما يتسبب في مجموعة من العلامات

والأعراض التي يمكن أن تجعل ممارسة العلاقة الحميمة مع شريك حياتك أكثر صعوبة، ولكن هذا

لا يعني أنه لا يمكن أن تتمتّع بحياة جنسية صحية بعد علاج السرطان.

ما هو تأثير علاج السرطان على القدرة الجنسية؟

يرتبط علاج السرطان مع فقدان الرغبة الجنسية وتقليل عدد ممارسة العلاقة الحميمة عند كل من

الرجال والنساء. الآثار الجانبية الشائعة لعلاج السرطان مثل الغثيان، والتقيؤ، والإسهال، والإمساك،

والتهاب الغشاء المخاطي، وفقدان الوزن أو زيادة الوزن، وفقدان الشعر يمكن أن تؤثر على صورة

الذات الجنسية للشخص المصاب بالسرطان وتجعله يشعر انه غير جذّاب للطرف الآخر.

تأثير العلاج الكيميائي على النساء

– بالنسبة لبعض النساء، قد يسبب العلاج الكيميائي جفاف المهبل، ألم أثناء العلاقة الحميمة،

وانخفاض القدرة على الوصول إلى النشوة الجنسية. أمّا عند النساء الأكبر سناً، العلاج الكيميائي

قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان المبيض.

– العلاج الكيميائي قد يسبب أيضا خسارة مفاجئة في إنتاج هرمون الاستروجين من المبايض ما

يؤدي إلى تقلّص وجفاف المهبل، الهبات الساخنة، التهابات المسالك البولية، تقلبات المزاج والتعب.

وقد تعاني الشابات المصابات بسرطان الثدي وخضعن لعمليات جراحية، مثل إزالة أحد المبيضين

أو كليهما، من أعراض تتعلق بفقدان هرمون الاستروجين ما يسبب بعض المشاكل الجنسية

لأن العلاج ببدائل الاستروجين التي قد تقلل من هذه الأعراض، يمكن أن يسبب عودة سرطان الثدي.

تأثير العلاج الكيميائي على الرجال

تأثير علاج السرطان على القدرة الجنسية

تأثير علاج السرطان على القدرة الجنسية

بالنسبة للرجال، المشاكل الجنسية مثل فقدان الرغبة وعدم القدرة على الانتصاب هي أكثر

شيوعاً ذلك لأن العلاج الكيميائي قد يتداخل مع إنتاج هرمون التستوستيرون في الخصيتين.

قد يكون استبدال التستوستيرون ضروري لاستعادة القدرة الجنسية.

التأثيرات المرتبطة بالجراحة

الجراحة يمكن أن تؤثر بشكل مباشر على الوظيفة الجنسية عند الرجل والمرأة. أمّا العوامل التي

تؤثر سلباً على القدرة الجنسية للمريض بعد الجراحة تشمل العمر، وظيفة المثانة قبل الجراحة،

موقع الورم وحجمه، وكمية الأنسجة التي تمّ إزالتها أثناء الجراحة. وتشمل العمليات الجراحية التي

تؤثر على القدرة الجنسية: سرطان الثدي وسرطان القولون وسرطان البروستات وأورام الحوض الأخرى.

بعض النصائح لمرضى السرطان أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

من المهم أن يتحدّث الأزواج مع بعضهم عن المشاكل الجنسية التي يعانون منها وتمنعهم من

التمتع أثناء العلاقة الحميمة. فإذا كانت المرأة هي المصابة، بإمكانها الاستعانة ببعض المزلقات

والكريمات التي تساعد على عدم الشعور بأي ألم خلال العالقة الحميمة. أمّا بحال كان الرجل هو

المصاب، قد تعمل زوجته على تحفيزه جنسياً وتخصص وقتاً للمداعبة قبل العلاقة لتعزيز رغبته

الجنسية والقدرة على الانتصاب.

تأثير علاج السرطان على القدرة الجنسية

تأثير علاج السرطان على القدرة الجنسية

يعاني العديد من النساء من فقدان الرغبة الجنسية أثناء وبعد العلاج الكيميائي. وغالبًا ما يمكن

أن تتسبب الآثار الجانبية للعلاج؛ مثل التعب، والغثيان، وتساقط الشعر، وفقدان الوزن أو زيادته؛

في أن تجعلك تشعرين بعدم الانجذاب.

لكن عادة ما تتلاشى الآثار الجانبية سريعًا بعد انتهاء العلاج. وقد يستغرق الأمر وقتًا لإعادة

بناء ثقتك بنفسك لتعود إليك الرغبة في الجماع.

يمكن أن يسبب العلاج الكيميائي فقدانًا مفاجئًا لإنتاج هرمون الإستروجين في المبايض.

وقد يؤدي هذا إلى أعراض انقطاع الطمث، مثل ترقق المهبل (ضمور المهبل) وجفاف المهبل،

وكلاهما يمكن أن يسبب الألم أثناء الإيلاج.

اسألي الطبيبة حول ما يمكن أن تتوقعينه من أدوية العلاج الكيميائي، حيث يمكن أن يسبب

البعض منها انقطاع الطمث نهائيًا.

تأثير علاج السرطان على القدرة الجنسية

وفقًا لنوع السرطان، قد تصف لكِ الطبيبة العلاج ببدائل الإستروجين؛ وتسمى أيضًا العلاج

الهرموني لانقطاع الطمث؛ للحد من الآثار الجانبية الجنسية التي تواجهينها. ويمكن أيضًا

استخدام كريمات الإستروجين الموضعية التي يتم وضعها على منطقة المهبل. ومع ذلك،

يجب على النساء المصابات بسرطان الثدي أو المبيض ويعانين من حساسية تجاه الهرمون

أن يناقشن بعناية أي نوع من العلاج الهرموني مع الطبيب.

يمكن للعلاج الكيميائي أيضًا أن يؤدي إلى تلف أنسجة الجسم، بما في ذلك المهبل. وهذا

التلف يمكن أن يسبب القرح وقد يزيد من خطر العدوى. كما يمكن أن يسبب التعب أو زيادة

النزيف. أثناء تلك الفترة، قد تنصحك الطبيبة بتجنب الجماع، أو قد لا تشعرين برغبة فيه من الأساس.

 

 

اعداد / أمل رجب

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

60% من النساء يعانين البرود الجنسي

60% من النساء يعانين البرود الجنسي كتير من النساء بتعانى البرود الجنسى ودة اكيد لأسباب معي…