استشارات

أسباب ضعف الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة بين الزوجين

قد تضعف الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة بين الزوجين، ويرجع ذلك لعدة أسباب على كلا الزوجين معرفتها جيدًا لمعالجة الخلل قدر الإمكان، وللحصول على أكبر قدر ممكن من السعادة والمتعة بينهما.

فما هى الأسباب التي تحد من رغبة الزوج والزوجة من ممارسة العلاقة الحميمة ؟ هذا ما سنعرفه من خلال هذا المقال فلنتابع.

أسباب ضعف الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة بين الزوجين

الحالة النفسية

الحالة النفسية لها تأثير كبير على رغبة الشخص وأداؤه في كل شي،

ولكن هناك بعض الأشخاص سوء الحالة النفسية لا تؤثرعلى علاقتهم الزوجية،

وبالطبع هذا يختلف من طبيعة شخص لآخر.

فهناك من يستطيع أن يفرق بين الأمور، ويفصل بينها، بل يلجأ لممارسة العلاقة الحميمة ليشعر بالسعادة ويخرج من أجواء الحزن والتشاؤم

وهناك من يكتئب وتؤثر عليه أقل المشاكل وبالتالي لا يرغب في ممارسة العلاقة الحميمة

تناول بعض العقاقير والأدوية

أوضحت دراسة بأن هناك أدوية كثيرة تؤثر سلباً على الأداء الجنسي،

واستمرار تناولها قد يقضي على الرغبة الجنسية، وبخاصة على الرجل الذي قد لا تتمكن أعضاؤه التناسلية من الوصول إلى الحد المطلوب للمعاشرة الحميمة.

ومن أكثر الأدوية التي لها تأثير على الأداء الجنسي هي المهدئات والمنومات

فقدان الجاذبية بين الزوجين

تقول دراسة أجريت في البرازيل على نسبة كبيرة من المتزوجين، أن  مع تقدم العمر

وقضاء روتين معتاد يجعل الرغبة تنعدم بالتدريج.

وفي هذه الحالة على الزوج والزوجة مصارحة لتجديد روتين و ملل الحياة الزوجية قبل فقدان الرغبة بالكامل.

رغبة بعض الرجال في ممارسة العادة السرية

هناك بعض الرجال، الذين يرغبون في ممارسة العادة السرية كتهرب من ممارسة المعاشرة الحميمة.

وهذاشائع جداً بحيث أن النشوة التي يشعر بها بعض الرجال في ممارسة العادة السرية،

تكون أكبر من نشوة ممارسة المعاشرة الحميمة

ذلك لأن الرجل يطلق العنان لخياله الجنسي عندما يمارس العادة السرية.

ومع استمرار ذلك قد لا يستطيع الوصول إلى حالة الإثارة المطلوبة لممارسة المعاشرة الحميمة مع الزوجة.

الخجل أو قلة الثقافة الجنسية

هناك بعض الرجال يخاف من الفشل في الوصول إلى حالة الإثارة الجنسية

أو لا يحب شكل الأعضاء الحميمة للمرأة، بسبب الخجل

ولهذا فإن مخيلته لا تساعده على الوصول إلى الحالة المطلوبة لممارسة العلاقة الحميمة.

وقد تتفاقم هذه الحالة إلى حد الخوف من ممارسة الجنس،

وبالتالي لا يرغب في ممارستها مع زوجته بشكل طبيعي

وهناك من لا يملك الثقافة الجنسية الكافية ليمارس الجنس مع الشريك

وهذه الحالات أكثر شيوعًا بين النساء اللواتي لا يدركن كيفية إسعاد أزواجهن ويبقا الخجل وعدم الثقافة الجنسية عثرة تمنعهم من تطور العلاقة الحميمة للأفضل.

خلل في الهرمونات

تدني مستوى الهرمونات في الجسم، وخاصة هرمون التستوسيترون

والذي ينتج عنه بعض الأعراض مثل تضخم الثدي وقلة الشعر في الوجه والجسم عموماً،

يجب هنا عمل الفحوصات المخبرية؛ لمعرفة مستويات هذه الهرمونات،

مع قياس هرمون الغدة الدرقية أيضاً؛ لأن في حالة انخفاضه الشديد تتأثر العلاقة الحميمة بذلك

الشعور بالألم أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

عدم خبرة الرجل في ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجته قد يؤدي لشعور المرأة بالألم أثناء الجماع وهذا يؤدي لنفور المرأة من الزوج وفقدان رغبتها الجنسية.

ويمكن أن يكون هناك خلل أو التهاب في المناطق الحساسة يسبب الألم للمرأة ويجعلها ترفض العلاقة الحميمة.

وهنا يجب معرفة الخلل الذي يسبب الألم ومعالجته قبل فقدان الرغبة بالكامل.

لمزيد من المعلومات يمكنكم متابعة الفيديو

 

 

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق