العلاقة الزوجية

أسباب نجاح العلاقة الحميمة بين الزوجين وأسرار لم تكن تعرفها من قبل

نجاح العلاقة الحميمة يتطلب معايير يجب العمل بها، ولكي تقيم علاقة حميمة ناجحة بينك وبين الشريك

عليك أن تكون مدرك بعض الأمور الهامة والتي سنتحدث عنها من خلال هذا المقال فتابعونا.

أسباب نجاح العلاقة الحميمة بين الزوجين وأسرار لم تكن تعرفها من قبل

قبل البدء بالحديث عن أسباب ومعايير نجاح العلاقة الحميمة بين الزوجين عليك بمعرفةا أن هذه العلاقة هي من باب الحقوق والواجبات الزوجية في آنٍ معاً،

لكن يجب على الزوج والزوجة استيعاب طبيعة عملية المعاشرة الزوجية كي تشعرا بالراحة واللذة دون أي توتر

وعليهما أيضًا اختيار الوقت المناسب لهما مع التأكد من وجود الرغبة بذلك كان أحدكما لا يرغب بها بسبب الإرهاق والتعب يجب أن يتفهم الطرف الآخر ذلك.

والآن إليكم أسباب نجاح العلاقة الحميمة

الاستعداد قبل البدء بالعلاقة

ونقصد هنا أن يقوم كل من الزوجين بالإستعداد فعليًا لممارسة العلاقة وذلك من خلال:

أن يُجهز كل منهم نفسة للطرف الآخر و الإستعداد هنا من خلال: الإستحمام والتطيب بأفضل العطور الجذابة،

ويقوم كل منهم بإرتداء ملابس مناسبة وجميلة، ويفضل الأخر أن يراه بيها.

أيضًا الإستعداد النفسي هام وضروري  ويجدر بنا هنا أن نؤكد علي أن الإستعداد لممارسة العلاقة الحميمة بين الزوجين يعمل تلقائيا علي خلق حالة من التهيئة النفسية لممارسة العلاقة الحميمة .

الدلال والدلع من الزوجة

يجب أن تدرك الزوجة أن  الدور الأكبر والذي يتمثل في دلالها ودلعها لزوجها،

وهذا لمحاولة إثارتة وتحريك شهوته،  ويتعين علي كل زوجة أن تتأكد من أن كل ما تفعلة ليس من أجل إسعاد زوجها فحسب،

بل يجب عليها أن تتأكد أنها تفعل ذلك من أجل نفسها هي الأخرى لكي تستمتع بممارسة العلاقة أيضًا

وفور الإنتهاء من تلك المرحلة تبدأ الممارسة الفعلية للعلاقة الحميمة بين الزوجة

المداعبة بين الزوجين

الكثير من الأزواج للأسف لا يهتمون بمرحلة المداعبة قبل البدء بالإيلاج،

وهذا يسبب الكثير من المشاكل الجسدية والنفسية للمرأة.

بالإضافة إلى إنه يعتبر من أكثر أسباب نفور المرأة من العلاقة الحميمة.

ومرحلة المداعبة تبدأ بعد نهاية مرحلة الإستعداد فورًا،  بحيث يكون كل منهما لديه بالفعل تهيئة نفسية لممارسة العلاقة

وتتمثل في بدء كل من الزوج والزوجة من ملامسة بعض الأجزاء في جسد الطرف الآخر مع ملاحظة البعد عن ملامسة الأعضاء الجنسية الصريحة لكلا الطرفين في هذه المرحلة .

علي سبيل المثال : ملامسة اليدين وبعض القبلات البسيطة والرقيقة البعيدة عن العنف وكذلك لمس منطقة ما خلف الأذن

والجدير بالذكر أن هذه المنطقة ( خلف الأذن ) تكون بمثابة منطقة إثارة لكلا الطرفين سواء الزوج أو الزوجة وتعمل علي تحريك مشاعرهم وإحساسهم بشكل فعال للغاية

وكذلك العمل علي لمس أصابع القدمين وتحسسهما بشكل متبادل وبالتأكيد كل ذلك يتم في حالة من الحب والرومانسية بين الزوجين .

لمزيد من المعلومات يمكنكم متابعة الفيديو

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق