استشارات

أسباب و شروط تعدد الزوجات وأثره السلبي على الحياة الزوجية

تعدد الزوجات شرعه الله لحكمة ولكن ضمن شروط محددة، وللأسف الكثير من الرجال لا يدرك ذلك.

فقد نرى بعض الرجال يلجأ للزواج بأخرى دون إدراك العواقب التي ستحل عليه من وراء تعدد الزوجات.

فماهى الشروط والحكمة من الزواج الثاني وما هى أثاره على الحياه الزوجية؟

هذا ما سنتحدث عنه من خلال هذا المقال فلنتابع.

أسباب وشروط تعدد الزوجات وأثره السلبي على الحياة الزوجية

نحن ندرك جيدًا أن الشرع حلل للرجل رخصة الزواج لأكثر من امرأة واحدة، فيمكن أن يتزوج إثنان وثلاثة وأربعة أيضًا. ولكن مع وجود بعض الشروط وهى كالتالي:

♦ الشروط 

أن يكون عادلًا بينهن في كل شيء فلا يميل ولا يُفضل واحدة أكثر من الأخرى من متاع الدنيا

حيث جاء ذلك في قول الرسول صلى الله عليه وسلم: “من كانت له امرأتان فمال إلى إحداهما، جاء يوم القيامة وشقه مائل”.

أن يكون لديه القدرة المالية للانفاق على الزوجتين بالتساوي.

أن يتمتع بصحة بدنية ويكون قادرا جنسياً ويحقق العدل والإنصاف بين الزوجات

يجب أن لا يكون هناك شرطٌ في عقد الزواج بين الرجل وزوجته الأولى ينص صراحةً على اشتراطه عدم الزواج من أخرى،

ولا يجوز للرجل الذي اشترطت عليه زوجته أن لا يتزوج عليها بأخرى، أن يتزوج غيرها في السر أو العلن، وإلا أعتبر عقد الزواج لاغيًا لفقدان أحد شروطه.

تعدد الزوجات
تعدد الزوجات

♦ أسباب 

  • كثرة عدد النساء في المقابل عدد الرجال قليل.
  •  فرط الشهوة الجنسية عند بعض الرجال بحيث عدم مقدرة زوجة واحدة تلبية رغباته.
  • رغبة الرجل في زيادة النسل.
  • إصابة الزوجة الأولى بالعقم ورغبة الزوج بالإنجاب.
  • شعور الرجل بالكراهية تجاه زوجته الأولى.
  • تحصين الرجل من الوقوع في المحرمات وحماية المرأة وصيانتها.

♦ تعدد الزوجات وأثاره السلبية

بالرغم من منح الشرع للرجل تعدد الزوجات إلاإن ذلك له العديد من الأثار السلبية في حال عدم الالتزام بالشروط والأسباب السابقة.

ومن أثاره السلبية ما يلي:

طلاق الزوجة الأولى

وجود نسبة مرتفعة من الرجال يتزوجون من أخريات ويطلقون زوجاتهم لأجل ذلك الأمر، مما  يجعل تعدد الزوجات من الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى حدوث المشاكل الزوجية

وهذا الأمر يتعارض مع تعاليم الدين الإسلامي الحنيف.

تعرّض الأبناء للضياع

ينتج عن تعدد الزوجات عدم مقدرة الرجل على العدل بين زوجاته وبالتالي يؤدي ذلك  تعرّض الأبناء للضياع وتنتابهم الحالة النفسية السيئة.

الإصابة بالأمراض القلبية

أثبتت الدراسات بأنّ قيام الزوج بالزواج من أكثر من زوجةٍ واحدة يزيد من فرص إصابته بالأمراض القلبية.

تشتت أفراد الأسرة

غياب الأب وعدم رعاية أسرته يؤدي إلى تشتت أفراد الأسرة وانهيارها

حيث أنّ معظم الأزواج الذين يتزوجون بأكثر من واحدة يهملون الزوجة الأولى كما أنهم لا يمنحون أبناءهم مشاعر الأبوة التي يحتاجون إليها

وينصب اهتمامهم على الزوجة الجديدة فقط ويعد هذا الأمر مخالفاً للشريعة الإسلامية.

♦ الخاتمة:

يجب على الرجل أن يفكر جيداً عند اتخاذ قرار الزواج لمرّة ثانية أو رابعة

ويراعي مشاعر أطفاله وزوجته الأولى وذلك لتجنب هدم حياته الزوجية  الذي كان قد بني على الحب والتفاهم والتضحية.

وعلى الرجال ان تعلم جيداً صحيح أن الشرع أجاز للرجل الزواج من أربع نساء ولكن هناك شروط لهذا التحليل تحتّم عليه أن يقيم العدل والمساواة.

وفي اعتقادي أن تحقيق العدل بالشكل المطلوب كما صرح به الشرع سوف يكون من الصعب تحقيقه على الرجل كما جاء ذكر ذلك في القرآن الكريم في سورة النساء (فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً).(الآية 3)

وورد في مكان آخر قوله تعالى: (وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ) سورة النساء (الآية (129).

لمزيد من المعلومات يمكنكم متابعة الفيديو

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق