استشارات

العلاقة الجنسية وتأثير الأمراض النفسية والعصبية عليها

العلاقة الجنسية تتأثر بالعديد من العوامل المرضية مثل الأمراض العضوية والجسدية ، ولكن هل الأمراض النفسية والعصبية لها نفس التأثير ؟؟!

سنجيب على هذا السؤال عبر موقعنا أزواج وزوجات من خلال هذا المقال الهام فلنتابع سوياً

العلاقة الجنسية وتأثير الأمراض النفسية والعصبية عليها

أثبتت بعض الأبحاث والدراسات أن هناك بعض العوامل الفسيولوجية والمرضية المختلفة التي على العلاقة الجنسية  بشكل كبير، ومن بين هذه الامراض :

أولاً : الأمراض النفسية

  • القلق والاكتئاب

كشفت الدراسات عن حوالي 30% من النساء يذهبن بشكل مستمر للعيادات الجنسية، و14 % من الرجال أيضاً يذهبون لتلقي العلاج بسبب فقدان الرغبة الجنسية وهذا نتيجة حالات القلق والاكتئاب.

كما أثبتت الدراسات أن الاكتئاب هو أكثر الاضطرابات النفسية التي تؤثر سلبًا على أداء العلاقة الجنسية حيث تقلل الرغبة الجنسية على خلاف بعض الحالات النادرة قد تزيد عندهم الرغبة بممارسة الجنس

وتقل الرغبة الجنسية عند الاشخاص الماصبين بالاكتئاب والقلق بسبب الأفكار السلبية التي تراود الشخص المصاب وبالتالي يؤثر ذلك بشكل سلبي عليه مما يجعله يرفض الخوض في العلاقة الجنسية.

أما الاشخاص المصابون بالهوس (الهوس الجنسي ) فهؤلاء تزيد عندهم الرغبة الجنسية بشكل كبير وغالباً ما يكون ذلك نتيجة الشعور العام بالقوة والسيطرة.

  •  أمراض الفصام العقلي

غالبا ما يكون لأمراض الفصام العقلي تأثير سلبي علي الرغبه الجنسية وهذا يحدث بسبب تناول بعض الأدوية والعقاقير التي تعالج هذا المرض، حيث تعمل تلك العقاقير على ضعف الرغبة الجنسية وتضعف الانتصاب عند الرجال.

والجدير بالذكر أن مريض الفصام يتلقى علاج الفصام مدى الحياة فهو يعتبر من الأمراض المزمنة لذلك نلاحظ أن نسبة 60% من الأشخاص المصابون بالفصام غيرمتزوج والـ40 % الآخرون يلجأ للطلاق.

ثانياً : الأمراض العصبية

  • أمراض الصرع

الصرع من الامراض العصبية التي لها تأثير كبير على الأداء الجنسي من خلال محورين هما:

المحور الأول:

الأعراض الجنسية التي تصاحب نوبات الصرع

هذه الأعراض لا تحدث إلا في حالات نادرة ويكون فيها الانتصاب والقذف والشعور بالنشوة الجنسية

المحور الثاني:

التأثيرات الجنسية التي تحدث نتيجة نوبات الصرع

يتعرض الأشخاص المصابون بالصرع إلى تأثيرات تحدث نتيجة نوبة الصرع ، ومن ضمن هذه التأثيرات المشاكل الجنسية مثل ضعف القدرة للوصول إلى النشوة أو قمة الإثارة

على خلاف بعض حالات الصرع والتي يزداد بها النشاط الجنسي وتظهر هذه الزيادة على شكل الاستمناء المتكرر

لذلك فإن العلاقة بين الصرع والمشكلات الجنسية معقدة جداً وتحتاج علاج ومعاملة خاصة.

ومن أكثر مشاكل مرضى الصرع هى ضعف الرغبة الجنسية وتكون على هيئة مشاكل في الانتصاب للرجال وصعوبة في الوصول للنشوة وفقدان الرغبة الجنسية للنساء.

  • الشلل الرعاش

الشلل الرعاش هو من الأمراض العصبية التي لها تأثيرها على العلاقة الجنسية حيث تكون مشاكل هذا المرض كالآتي :

  • ضعف الرغبة الجنسية وفقدان الشهوة لدى النساء
  • ضعف الانتصاب والقذف المبكر لدى الردجال

عدم الشعور بالإشباع الجنسي وهذا ما يؤثر سلباً على المريض من الناحية النفسية وبالتالي يؤدي ذلك لتدهور الحالة.

لمزيد من المعلومات يمكنكم متابعة الفيديو

المصدر

 

الوسوم

مقالات ذات صلة