استشارات

الندم على الزواج وكيفية التعامل معه بأفضل الأساليب

الندم على الزواج شعور ينغص الحياة الزوجية، وقد يشعر به العديد من الأزواج والزوجات في مرحلة معينة،

بعضهم يعرف الأسباب والبعض الآخر لا يعرف سبب شعوره بالندم والأغلب لا يستطيع مواجهة هذه الشعور والذي يعصف بالحياة الزوجية ويمكن أن يؤدي أيضًا إلى تدميرها.

الندم على الزواج وكيفية التعامل معه بأفضل الأساليب

فما هو مفهوم الشعور بالندم على الزواج وماهي الأسباب ؟ وكيف يمكن ان نتعامل معه حتى نتفادى تدمير حياتنا ؟

هذا ما سنتحدث عنه بالتفصيل من خلال هذا المقال فلنتابع

مفهوم الندم على الزواج

الندم على الزواج شعوريمر به معظم المتزوجين في مرحلة ما من زواجهم،

بل أن هذا الشعور يشبه إلى حد بعيد المدَ والجزر، يعصف بأحد الزوجين أو كليهما في مرحلة ما ثم يختفي، ويعود ثانيةً، ويختفي وهكذا.

لكن الندم عن الزواج في أغلب الحالات لا يمكن النظر إليه كندم عميق يدفعنا إلى اتخاذ إجراءات حقيقية لتغيير الواقع

أو يدخلنا في حالة من الاكتئاب

بل أنه يشبه إلى حد بعيد الندم العابر وسوف أوضح لكم أشكال وحالات الندم حسب تقسيمها

حالات وأشكال الندم على الزواج أو الارتباط

أولاً:

∴ الندم الطبيعي على الزواج

الحالة التي يختبرها معظم المتزوجين، وقلما ترتبط حالة الندم الطبيعية على الارتباط بأحداث معينة

أو صفات سلبية معينة بالشريك أو ظروف خاصة،

ولا يترتب على الندم الطبيعي على الزواج والارتباط أي إجراءات على أرض الواقع

أو حتى ضغوط نفسية قوية، وغالباً ما يختفي هذا الشعور مع مرور الزمن.

ثانيًا:

∴ الندم المرتبط بأحدث أو ظروف معينة

في حالات خاصة يكون الندم على الزواج نتيجة مواقف معينة أو ظرف معينة يمر بها الزوجان،

مثل:

  •  الضغوط المالية
  • أو اكتشاف عادات سيئة لكنها ليست كارثية

ثالثًا:

∴الندم العميق على الزواج

وهو أعمق حالات الندم على الزواج وأكثرها استقراراً وتأثيراً على السلوك،

لأنه يرتبط قبل كل شيء بالشريك نفسه، شعور أحد الشركاء أنه مخدوع وأنه يستحق الأفضل،

أو وجود تصرفات وسلوكيات غير مقبولة من الشريك وسمات شخصية لم تكن ظاهرة وظهرت بعد الزواج،

مثل: البخل أو الكذب أو الإهمال أو الخيانة .

الندم على الزواج
الندم على الزواج

أسباب الندم على الزواج

عندما نفهم الأسباب التي تجعلنا شاعرين بالندم حيال الزواج هذا سيسهل كثيرًا كواجهته وعلاجه

والأسباب الشائعة التي تؤدي إلى الشعور بالندم هى كالتالي:

∴ فقدان الحرية

فقدان الاستقلالية والحرية وعدم إعطاء الطرف الآخر المساحة الشخصية دافعاً من دوافع الندم على الزواج، والرجال أكثر شعوراً بفقدان الاستقلالية بعد الزواج خاصة في المجتمعات المحافظة،

لأنهم قبل الزواج كانوا يتمتعون بحرية شبه مطلقة في تخطيط حياتهم، فيما تشعر المرأة في المجتمعات المحافظة باستقلالية أكبر عندما تصبح سيدة منزلها

وتحت هذا البند يندرج شعور أحد الزوجين بتفويت الفرص في مناحي الحياة المختلفة،

كتفويت فرص التعليم أو تطوير المهارات الجديدة أو اتخاذ القرارات المجنونة، وحتى تفويت الفرص الجنسية وفرص العلاقات العاطفية، فترى الزوج يقول فقط لو لم أكن متزوجاً!

∴ المسؤولية

المسؤولية المادية ومسؤولية تربية الأولاد والعناية بالأسرة ومسؤولية العناية بالشريك والحفاظ عليه

وغيرها من المسؤوليات الثقيلة المرتبطة بالزواج، هذه المسؤوليات في لحظات معينة قد تدفع أحد الزوجين للشعور بالندم على الزواج.

∴ مشاكل وضغوط الحياة

من أنماط الندم على الزواج هو شعور الندم عند مواجهة مشكلة ما، ابن مريض يحتاج لعلاج لا نقدر عليه،

ظروف مادية ضاغطة، أحداث غير محسوبة وغير مرغوبة،

هي كلها أمور عادية تمر بها كل أسرة، لكنها قد تولد لدى أحد الشريكين شعوراً بالندم .

∴ تطور واختلاف الشخصية

خاصة في حالات الزواج المبكر تمثِّل مراحل تطور الشخصية تربة خصبة للشعور بالندم على الارتباط، الزواج بحد ذاته من التجارب التي تغيرنا إلى حد بعيد،

تجعلنا ننظر للعالم بطريقة مختلفة، نبحث عن تفاصيل ونضع أهدافاً غير التي يبحث عنها العازب ويضعها في مرحلة منتصف العمر مثلاً خاصة عند الرجال يشعر الزوج أنه أهدر الكثير من الوقت في زواجه وبناء أسرته،

ويشعر أن الوقت قد حان لينظر إلى نفسه ويتنعم بحياة شخصية.

∴ التوقعات المسبقة

لطالما كانت التوقعات المسبقة فخاً نقع به دون أن نشعر، فعندما نرسم صورة مثالية للحياة الزوجية وللشريك،

ثم نكتشف أن الحياة الزوجية أكثر واقعية مما نعتقد،

وأن الشريك أقل مثالية مما نريدفي خذخ الحالة حتماً سنشعر بالندم.

∴ الشعور بالصدمة

متى تشعر بالصدمة ؟

  • عندما ينتهي شهر العسل وتبدأ سلبيات الشريك وصفاته الحقيقة تبدا بالظهور
  • أو عندما نتعرض للخديعة والكذب
  • أو عندما تنهار الوعود التي قطعها لك الشريك قبل الزواج،
  •  وعندما نشعر أننا ضحية، عندما نتعرض للخيانة، أو نعاني من الإهمال العاطفي….إلخ

كل هذه أسباب تشعرك بالصدمة وبالتالي يصاحبك الشعور بالندم.

كيفية مواجهة الشعور بالندم على الزواج

والآن بعدما عرفنا الاسباب علينا الآن مواجهة الندم والتفكير في النقاط التالية :

∴ الاعتراف بمشاعر الندم

الاعتراف بمشاعر الندم والتفكير بها وتحديد أسبابها بشكل دقيق، فكبت مشاعر الندم ليس حلاً مثالياً دائماً، خاصة عندما يكون الندم على الزواج مرتبطاً بشعور الاختيار الخاطئ والاعتقاد أننا نستحق شخصاً أفضل.

∴ فتح نقاش الشريك

إذا كان الشريك منفتحاً ومرناً ويستطيع تفهم هذه المشاعر فمن المفيد الحديث معه عن شعور الندم،

وليس من الضروري أن يكون الحديث فجاً وقاسي كقولك: “أنا نادم على الزواج منك”،

بل يمكن أن يكون نقاشاً حول تجديد الحياة الزوجية ومصارحة حول السلبيات والإيجابيات التي يراها كل من الزوجين في حياتهما الزوجية.

∴ القضاء على الملل الزوجي

كسر الروتين وتغيير الروتين اليومي في حياتك الزوجية ، فالندم يتغذى على الروتين والنمط السائد،

وكل محاولة مهما كانت بسيطة لكسر روتين الحياة الزوجية وإعادة خلق الأنماط كفيلة بمواجهة شعور الندم وبقوة وقد تساعد كثيرا في التقدم نحو الأفضل.

∴ ترك مساحة شخصية

تعزيز المساحة الشخصية، فأكثر ما يعزز مشاعر الندم هوعدم وجود مساحة شخصية للفرد لصالح العائلة، وإعادة خلق المساحة الشخصية من خلال ممارسة بعض الهوايا وتخصيص وقت شخصي كفيل بمعالجة شعور الندم على الزواج

∴ في حالة الخيانة

للأسف فإن حالات الندم العميق على الزواج وخاصة عندما يتعلق الأمر بالخيانة أو ما يوازيها ويماثلها من حيث التأثير،

قد لا تجد حلاً بسيطاً، وهنا يحين وقت الاختيار الحاسم بين الاستمرار والانفصال.

∴ طلب المساعدة

لا نمتلك جميعاً نفس القدرة على التعامل مع مشاعرنا الداخلية وفهمها وترتيبها، لذلك لا تتردد بطلب المساعدة من المعالج النفسي أو من شخص موثوق به في أسرتك أو من أصدقائك.

الخلاصة

الندم على الزواج شعور طبيعي ينتج عن فقدان الاستقلالية المادية والمعنوية وتقلص المساحة الشخصية والشعور بالمسؤولية وانخفاض القدرة على اتخاذ قرارات مستقلة.

و في الحالات الأكثر تعقيداً يكون ندماً على الاختيار وشعوراً بأن الحياة مهدورة في هذه العلاقة، ومهما يكن الأمر فإن مواجهة شعور الندم على الزواج أفضل من كتمها وكبتها

وعليك أن تدرك جيدًا أن السعادة قرار وأن يمكنك اختيار مسار السعادة الحقيقية كيفما تراه أنت من منظورك وليس كما يراها الآخرين.

وأشدد بعدم التسرع في الاختيار أو الزواج في سن مبكر، فهذا من أكثر الأسباب التي تؤدي للشعور بالندم بعد الزواج نتيجة السرعة وعدم أخذ الوقت الكافي باتخاذ القرار.

المصدر الأول

المصدر الثاني

لمزيد من المعلومات حول الموضوع يمكنكم متابعة الفيديو

 

 

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة